دار أجيال

محمد شرف الدين

Tags

االرباط المقدس: بارك الله لكما … مهداه إلى ايهاب وهبة الله

October 6th, 2010

أحد الحكماء الذين قابلتهم في حياتي قال لي: “الحياة تمرّ سريعا في مرحلة الشباب والرجولة، حيث تمر تربية الأولاد، والنمو في العمل، وتحقيق الذات، وكل هذه اللحظات تمر، دون تركيز حقيقي في معاني الحياة الكبرى، حتى يكبر المرء، وتقل الأعباء، ويبدأ الفراغ في التسلل لحياته، فيأتي دور هام للزواج، وتجد أن هناك شريك للحياة شاركك هذه اللحظات بحلوها ومرّها، فيبدأ في سرد هذه الأحداث ثانية، وتجدان ما تقصانه على بعضكما بعضا، وما تتندّران حوله، كأنه شريط الحياة يُسجّل، ويعاد تشغيله، والتعليق عليه، قصص النجاح، قصص الإخفاق، المشاعر والذكريات المصاحبة، إنها تجربة وهدف يستحق البذل والجهد والتضحية لأجله” انتهى كلام الرجل

ومنذ يومين تم عقد زواج اثنين من زملاء وأصدقاء الطفولة، هبة وإيهاب، لكم تذكرت هذه المقولة لهذا الرجل الحكيم وأنا في مراسم الزواج، فحقيقة أنهما كانا زميلين منذ الحضانة وشاركا على الأقل 14 عاما من ذكريات الطفولة، جعلتني إلى يومنا هذا أغبطهما على هذه النعمة، أنهما بالفعل يتشاركان في الكثير، وقد كان عقد زواجهما فرصة للزملاء والزميلات أن نتقابل بعد سنين من التخرج من المدرسة، وقد حدث بالفعل أنها كانت أول مرة أقابل الكثير منهم بعد هذه السنوات

للحب أشكال ومعاني كثيرةن وقد يكون أماك وتبحث عنه في أماكن أخرى، حتى تدرك في آخر الأمر أنه بين يديك، بالضبط كما هو الحال معنا عندما نبحث عن مفاتيح السيارة وهي في أيدينا

ابحث عن قلبك حيث الأقرب له، فإنك أحرى أن تجده

أحب أن أدعو لهما، وندعو لهما جميعا ولكل عروسين، بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير

Comments:

Copyright © 2018 The Sacred Bond Rights Reserved | Privacy Policy | Sitemap