دار أجيال

محمد شرف الدين

امن الرباط المقدس: الأمل والتفاؤل والايمان – من فصل أشكال الحب بعد الزواج

July 21st, 2010

لأن الزوجين دائما ما يتعرضان للمحن، والايمان بأن الخير سينتصر على الشر في آخر الأمر، هو محفز تجاوزها الأساسي، ولذلك فان الايمان بأن الله معين، والايمان بالرزق، والايمان بأن الخير قادم لا محالة، والتذكرة الدائمة من الزوجين على ذلك، والتواصي عليه الدائم، يرفع من منسوب الايمان عند الزوجين، ويضع ذلك في محك عملي يومي، فهذا زوج رفد من عمله، وتم تسريحه، اما تكون زوجته معينة له، شادة من أزره، مرجعة ثقته في نفسه، مؤمنة ان الرزق بيد الله، وأنه سبب لاحضار الرزق، وأن العمل لا يتجاوز كونه كذلك، واما أنها تكون ضدا له منغصة عليه عيشه، بادئة معركة ونزاع قد يصل الى الطلاق

في دراسة ان الأزواج السعداء أطول أعمارا من العزاب، ومن المتزوجين التعساء

ولذلك فان العون على الايمان والأمل والايجابية في الحياة تتحقق ويتشاركها الزوجان في حياتهم الزوجية، وهي سمة هامة من سمات الحب وأشكاله بعد الزواج.

يتحدث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن السيدة خديجة رضي الله عنها بعد وفاتها في حب عميق، فيقول: “مَا أَبْدَلَنِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرًا مِنْهَا، قَدْ آمَنَتْ بِي إِذْ كَفَرَ بِي النَّاسُ، وَصَدَّقَتْنِي إِذْ كَذَّبَنِي النَّاسُ، وَوَاسَتْنِي بِمَالِهَا إِذْ حَرَمَنِي النَّاسُ، وَرَزَقَنِي اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ وَلَدَهَا إِذْ حَرَمَنِي أَوْلاَدَ النِّسَاءِ”.

من أهم وسيلة وأعظم طريقة لتقوية العلاقة بين الزوجين طاعتهما لله وابتعادهما عن محاربته بالمعاصي ، قال تعالى : “إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودا”، وذلك الودّ أحرص ان يحدث بين أقدس علاقة ورباط بين إنسانين، وهما المتزوجين

Comments:

Copyright © 2018 The Sacred Bond Rights Reserved | Privacy Policy | Sitemap