دار أجيال

محمد شرف الدين

Tags

اتقوية العلاقات العاطفية والحميمية بين الزوجين

May 27th, 2014

تقوية العلاقات العاطفية والحميمية بين الزوجين:-
======================
تأليف: د. سو جونسون
ترجمة: إيمان السيد مصطفى

بعد مرور 30 عاما من العمل مع الأزواج ودراستهم والبحث عن كيف يصلح الأزواج علاقاتهم ببعض حيث تلاقت كل من الدراسات والقصص والعلوم بشأن هدا الصدد. لقد أدركت أننا وصلنا إلى نقطة فاصلة وأصبحنا في منتصف طريق التغيير حيث أصبح هناك طريقة جديدة لفهم معني الحب واستطعنا أن نستحوذ على قوانين الحب التي لها معني. لقد استطعنا أن نفك شفرة الحب بين الزوجين وعثرنا على السر وراء حياة زوجية طويلة . تستطيع أن تحصل على حياة زوجية سعيدة مطمئنة وأن تستعيد روابط المودة والرحمة وإعادة الحياة الزوجية إلى سابق عهدها بدءاً من الآن .

إليك بعض النقاط الهامة التي تقوي العلاقة الزوجية:_
1-أقلع عن هذه الفكرة الغير صحيحة بأن الحب مجرد شيء يحدث لك فجأة.
تشير كل العلوم الجديدة إلى أن الحب لم يعد لغزاً.تستطيع أن تتعلم كل قواعده وأصوله وقوانينه ويمكنك التحكم في هده المشاعر والانفعالات أكثر مما تتخيل. ما يمكنك فهمه يمكنك تشكيله حسبما تشاء. الخطوة الأولى هو أن تقرر أن تتعلم الحب وأن تتعلم علم التقارب العاطفي والروابط العاطفية بينك وبين شريك حياتك.

2-كل يوم حاول أن تتواصل مع شخص وتسأله ما هي اهتماماته مع شريك حياته وما الذي يتأثرون به .
تقبل هذه الحقيقة أنك كائن حي من الثدييات وأن الحب شيء قديم وتمتد جذوره إلى ما لا نهاية, واعلم أنك ستكون سعيداُ وأكثر صحة وأقوى وستتعامل مع الضغوط بشكل أفضل عندما تقوى الروابط العاطفية بينك وبين شريك حياتك الذي تحبه…حيث أنها تعتبر مصدر عظيم لإلهامك في الحياة….ونحن لم نخلق لنكتفي بذاتنا . والأقوى بيننا هو من يقبل حقيقة احتياجه لهذا النوع من التواصل ويخاطر من أجل التواصل مع الآخرين.

3-في المرة القادمة التي تشعر فيها بأنك مضطرب أو قلق حاول أن تصارح شريك حياتك بذلك وأن تتشابكوا بالأيدي وتعبروا عن عواطفكم وكل ما يمثلها. تخلق الروابط العاطفية والتقارب العاطفي جواُ من المودة والرحمة ويمثل ذلك المأوى بالنسبة للإنسان ومن خلاله يستطيع أن يستعيد التوازن العاطفي.
أشارت الدراسات الأخيرة إلى أن التشابك بالأيدي يهدئ من روع العقل ويزيل من المخاوف.

4-لاحظ أنه في بعض الأوقات ستكون الصراحة أمر صعب, وأنك أصبحت تدافع عن نفسك وبعيداُ وترفض الاستماع.
كلنا نعلم أن الانفتاح العاطفي والاستجابة لشريك حياتك هما أرض صلبة لتبني عليه العلاقات الزوجية كما أنهم يعملون على تقوية الروابط العاطفية بين الأزواج.وحاول أن تبادر وتشارك نصفك الأخر وتساعده على أن يكون صريحاً وحاول أن تعرف منه لماذا يصعب عليه أن يكون صريحاً في هذا الوقت.

5- حاول أن تركز على كيفية تفاعلك مع شريك حياتك وكيف تتواصلون مع بعضكم البعض.
هل يمكن أحدكم أن يتواصل مع الآخر. ماذا تفعل عندنا يكون الأخر غاصباُ أو لا يستجيب لك ؟ هل تدعم التواصل أم تأخذ جانباُ؟اتفق أنت وشريك حياتك على شيء تستطيع من خلاله التواصل مع الآخرين بدلا من البعد عنهم.

6- حاول أن تتحدث مع شريك حياتك حول كيفية أن يؤثر أحدكما على الأخر.
يعرض كل منكما إشارات بدء خطيرة أو غير خطيرة يحتفظ بها المخ كمعلومات هامة تخزن فيه. كلنا معرضون للنقد والهجوم عندما نكون وحدنا. متى تظهر فرحة حقيقة لشريك حياتك أو تكون راضى عنه؟ ما الذي يسبب لك الألم (شعور أنك وحيد أو مرفوض مثلاً)؟إن المخ يحتفظ بهذا النوع من الألم في نفس المكان في الذاكرة مثله مثل الألم الجسدي.

8- قم بدعوة شريك حياتك إلى يوم تلعبون فيه لعبة تزيد من الألفة بينكم.
من ألأفضل أن يفكر كل شخص منكم في حدث تفعلونه مع بعضكم البعض. كل طرف منكم يأخذ فرصته في أن يقرأ وجه الأخر ويحدد أحد الانفعالات الستة الأساسية:- الفرحة ,والدهشة والحزن, والغضب, والخجل , والحرج, أو الخوف. لاحظ إذا كان تخمينك صحيحا أم لا .حاول أن تستمع وتعرف خبايا الأمور.

9-حاول أن تأخذ دقيقة هادئة واستمع إلى قناة رومانسية وحاول أن تخبر شريك حياتك بما تحتاج إليه وتشاركه.
اجعلها بسيطة وملموسة…وقم بسؤال نفسك …هل تحتاج إلى رسالة واضحة وعاطفية تبعث على الراحة والاطمئنان والدعم من شريك حياتك لتعرف إلى أي أنت مهم بالنسبة إليه؟…إذا كان صعباً عليك أن تشاركه بذلك… فأخبره كم هو صعباً عليك أن تشاركه الشعور ,اسأله ماذا تفعلون حيال هذا الأمر.

10- كن على دراية بأن الصدمات العاطفية تفشل العلاقات الزوجية.
من الممكن المعاناة لشريك حياتك لأنك ببساطة مهم بالنسبة إليه ويعتمد عليك. في لحظة تقارب بينك وبينه حاول أن تسأله… إذا كان هناك أي نوع من الصدمات العاطفية لم تشفى بعد…إذ ربما كان ذلك في الأوقات التي تفتقدون فيها التواصل ودعم بعضكم لبعض.حاول ا، تساعده على أن يلتئم هذا الجرح العاطفي وأخبره بأنك تشعر بهذا الجرح واسأله هل هذا يجدي نفعاً أم لا؟.

11-اعلم أن الحل الأمثل لعلاقة جنسية هو الاتصال العاطفي الآمن والتواصل الذي يكون منفتحاً وصريحاً.
اكتب في ورقة وصف قصير عن ما الذي يمكن أن يفعله شريك حياتك المحبوب المثالي في الفراش وكيف هو يدعوك إلى مسرحية جنسية فيها فن التواصل الجنسي.
أعط هذه الورقة لشريك حياتك ولاحظ ما الذي يكتشفه كل واحد منكم عن الأخر , وتذكر أن النقد يجرح كل ويوقف مرحلة اكتشاف كل واحد منكم للطرف الأخر ويحدث فتوراً في العلاقة الجنسية.

12- تحدث عن ما الذي تعلمته من أسرتك حول كيفية التعامل مع المشاعر.
إن المشاعر تعتبر هي موسيقى رقص كل محب للأخر, وتعتبر موسيقى واضحة يستطيع بها كل طرف أن يتناغم وينسجم مع الأخر. بعد ذلك يستطيع كل طرف التنبؤ بما يدور في عقل الأخر وكيف يتفاعلون مع بعضهم البعض بانسجام. شارك عواطفك مع شريك حياتك وتحدث عن الأشياء التي تعلمتها.

13-على كل طرف منكم أن يخبر الأخر بهدفه الرئيسي للسنة القادمة,وحاولوا أن تدعموا بعضكم للوصول إليه.
عندما يشعر كل طرف بأنه يستند على الأخر وأنه يكون بجواره .,يصبح كل طرف واثق بذاته وأكثر مغامرة. ونستطيع أن نحقق أهدافنا بسهولة ويقل فشل العلاقات الزوجية المصاحب لليأس والإحباط.

14-اعتز بتواصلك مع شريك حياتك وحاول أن تخصص جزءاُ من وقتك للروابط العاطفية لتقويتها ويكون هذا الوقت مقدساً.
إنها تكون قبلة من نوع خاص عند الذهاب في الصباح, وتعد دقائق الرجوع من المنزل دقائق مميزة لتقوية الروابط العاطفية ويعتبر هذا الوقت مقدس حيث لا يوجد أجندات عمل , وكل المشاكل محلولة ولا يوجد شيء يشتت الانتباه مثل الشاشات الكهربائية الصغيرة.تشابكوا باليدي وعبروا عن حبكم وامسكوا ببعض.

المصدر: http://www.mindbodygreen.com/0-12065/14-ways-to-create-the-best-relationship-of-your-life.html

Copyright © 2017 The Sacred Bond Rights Reserved | Privacy Policy | Sitemap