دار أجيال

محمد شرف الدين

Tags

اوجهة نظر في المشكلات المعاصرة (18+) – أحمد الأعور

May 28th, 2014

فى ظل مجتمع مفكك انتشر فيه المغريات وتفشى فيه الفكر المادى والإستهلاكى وانهار فيه قيم انسانية أساسية إليكم حديث نفس من رجل وامرأة من وازع احتكاكى بالطرفين. بخصوص العلاقة الزوجية.

واعذروا صراحتى
حديث الرجل:
١- انا مش قادر اقاوم النظر للنساء الجميلات بلبسهم المغرى ونظرتهم الجريئة مما يهيج غرائزى وبحس انى مش قادر اكتفى بزوجتى.
٢- بطلت أحب مراتى ومش قادر قديها الحب ال هى عايزاه زى الأول ومش قادر اصارحها خوفا منها ومن رد فعلها وبالذات لو فيه اولاد.
٣- نفسى مراتى ترضى بالقليل الذى اقدمه سواء ماديا او عاطفيا وتشجعنى لما اعمل حركة او اقول كلمة حلوة وتسهل عليا الرجوع لها فالمشاكل الإقتصادية تعبتنى والمغريات كثيرة.
٤- مراتى جسمها وشكلها بقة مش حلو ومحرج أقولها عشان ماافتحش على نفسى طاقة نكد لا تنتهى.
٥- نفسى مراتى تدينى مساحة حرية ابعد وارجع وقت ما اكون مستعد ولما ارجع ترحب بيا بدون تبكيت.
٦- لما ببص لوحدة تانية آخر حاجة فى نيتى بتبقى الخيانة وخراب الأسرة انا بس بضعف فياريت تفهم ده لأن تركيبتنا مختلفة عنهم.
٧- ياريت مراتى تقدر انى عايز أجبلها كل ال نفسها فيه ولكن الضغوط المادية صعبة فياريت تبطل تطلب طلبات كتيرة ولو حتى بالتلميح.

حديث إمرأة:
١- انا تعبت من مسابقة الجمال ال انا فيها كل يوم بسبب مستويات الجمال ال فرضها عليا الإعلام والمجتمع مش عارفة أحب شكلى وجسمى ارحمونى!!!
٢- احنا ابسط مما تتخيلوا، احنا عايزين كلمة حلوة وياريت ما تؤاخذناش بكل كلمة بنقولها، احنا محتاجين نفضفض من وقت لآخر.
٣- ارجوك ما تبصش لوحدة على الأقل وانا معاك، احترمنى يا أخى.
٤- انت فاكر انى مش حاسة انك ما بتحبنيش، طبعا عارفة انا مش عبيطة وسكوتك بيجننى!!! قول الصراحة وتعالى نحل سوا.
٥- انا عارفة انى بتكلم كتير بس انا طلباتى ابسط مما تتخيل ومعاك عل حلوة والمرة بس عايزة أحس انى مهمة فى حياتك ولو بكلمة.
٦- الدنيا زى ما هى صعبة عليك صعبة عليا بردة ؛ تربية العيال بالذات لو بشتغل وحالتى المزاجية الفطيعة (يوم فوق ويوم تحت)، وعايزة احافظ على جسمى بس مغريات الأكل بقت فظيعة غير ان المنافسة بقت صعبة بالذات من الستات ال بتعمل عمليات وبتلبس براحتها.
٧- وخد بالك زى ما انت ممكن تحب انا كمان ممكن بس ساعتها البيت فعلا هيتخرب!!!
مجرد وجهة نظر الحمد لله

Copyright © 2017 The Sacred Bond Rights Reserved | Privacy Policy | Sitemap