دار أجيال

محمد شرف الدين

Tags

الماذا مشروع الرباط المقدس؟

May 28th, 2014

منذ أن ألفت كتابي الرباط المقدس تعرض علي مشكلات زوجية لشباب مثل الورود أتعجب لوجود هذه المشكلات بين من هم من هذا المستوى الاجتماعي والثقافي
أؤمن منذ أن ألفت الكتاب أن معظم مشكلاتنا الاجتماعية والسياسية منشأها الأسرة وأن صلاح المجتمع من صلاح لبنته الأسرة
لا يشرع الله لنا شيئا غي الحياة إلا لأنه يحقق سعادتنا الإنسانية في الدنيا والآخرة والزواج في الأصل لسعادة الإنسان وليس شقائه
في الأسرة والزواج نتعلم ثقافة الحوار وقبول الآخر ونعالج الاستبداد ونهذب النفس ونربيها للأفضل ونتربى قبل أن نربي أبنائنا
نتعلم أيضا فن ادارة المشروعات وادارة الميزانية وادارة الأزمات وادارة المفاوضات ونمارس القيادة ونثبت علاقاتنا الاجتماعية ونرقى بقيمنا
بالطبع هذا بالاضافة إلى المودة والسكن والرحمة و نعمة الحب الحقيقي والشهوة الحلال وأن تجد من يشارك وحدتك ونعمة البنين
نعمة الزواج لا تأتي بمجرد امضاء عقد الزواج وامتلاك شريك الحياة ولكن بعد جهد يبذله الطرفان لانجاح هذا الكيان الجديد
لكل ورد شوك وشوك الزواج المشكلات الزوجية التي تتعدد أسبابها ولكن يبقى حرص الطرفين على الرابط الإنساني بينهما الدافع لحلها

من أول أواخر الخمسينيات بدأ حراك مجتمعي من الريف إلى الحضر لم يصاحبه حراك ثقافي فأهمل الآباء تعليم أبنائهم الثقافة الزوجية، فاختلاف البيئات بين الريف والحضر والترابط الاجتماعي والقيم المنتشرة في البيئة المحيطة كلها تؤثر على كيان الأسرة وتغير من طبيعة التعامل مع واجبات الزوجية

ما يعرض علي من قصص ومشكلات تصل حتى الطلاق من أشخاص أسوياء مجتمعيا أسبابها تافهة لأنهم لا يعرفون معنى وهدف الزواج وأصوله
وصلت نسبة الطلاق إلى 53% في أول 3 سنوات من الزواج يتحمل وزرها الآباء الذين أهملوا تعليم أبنائهم الثقافة الزوجية الصحيحة
تصل هذه المشكلات الزوجية الآن للمأذون والمحاكم والأقسام والضرب والشتيمة والإهانة والإهمال والتعاسة في أسر لم تتمأسس من الأصل
يفتقر شباب اليوم معرفة أبسط حقوفهم وواجباتهم تجاه شريك الحياة وأبسط قواعد التربية والمعاملة ويعتمدوا الى تقليد ما يروه
التقليد فيما يخص القرارات المصيرية للحياة والاختيارات الكبرى يجعلنا أشبه بالقرود ويفقدنا ميزة العقل والحرية والآدمية
تسأل الشاب أو الفتاة لماذا تزوجت فينكسر وهو يجيب وتخرج إجابة أشبه ب”هم اللي قالولي” لأنه بالفعل لم يؤسس أسرة ولكنه قلد من حوله
وكذلك ينجب أبناء بنفس الطريقة تقليدا لغيره ولا يعلم تحديدا دوره تجاههم فيقلد من حوله وتستمر مسيرة مجتمع القرود المقلدة

إذا تعلمنا فقه الزواج والمعاملة الأسرية وبذلا جهدا قليلا في فهم كيف نرقى بانسانيتنا من خلال منظومة الأسرة .. سيتغير حال المجتمع بأسره، وليس حالك فقط

Copyright © 2017 The Sacred Bond Rights Reserved | Privacy Policy | Sitemap